أورام المخ

أورام المخ
:سهم
A+A-

:ورم المخ.سببه الأغشية المحيطة بالمخ ، من عظام الجمجمة أو من الأعضاء الأخرى التي تكوّن فيها الورم الى الدماغ . ينقسم الى نوعين ، الورم الحميد أو الخبيث. الأورام الحميدة هي الأورام التي تنمو ببطء و هي أورام نسبة رجوعها بعد العملية منخفضة جدّا.عادة لا يستوجب العلاج الاضافي بالأشعة أو العلاج الكيميائي بعد العملية.أما الأورام الخبيثة أو العدائية هي أورام تنمو بسرعة و نسبة رجوعه بعد عملية الاستئصال هب نسبة مرتفعة. و هو يستوجب عادة العلاج الاضافي أي العلاج الاشعاعي و العلاج الكيمياوي بعد العملية.

ما هي أسباب الاصابة بورم المخ؟

على الرغم من أنه من غير المعروف بالضبط سبب الاصابة بمعظم أنواع أورام المخ، فمن المعروف أن هناك بعض العوامل المسبّبة له. يمكنه اصابة كل الفئات العمريّة عند الانسان كما تزداد نسبة الاصابة به كلما تقدّم الانسان في العمر .وهو يتعلق كذلك بالنزعة الوراثية، أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي لأورام الدماغ هم أكثر عرضة للإصابة بأورام دماغية من الأفراد العاديين. يزيد التعرّض المفرط الى الاشعاعات و بعض العلاجات الكميائية الى زيادة خطر الاصابة بالورم. لا تزال احتمالات تطوّر الورم الدماغي الذات صلة باستخدام الهاتف المحموم، الرادار، المحطّات القاعدية، و الاَلات التي تنشر الذبذبات بالتردّدات اللاسلكية كالالمايكروويف في مرحلة البحث و لم يتم التوصل الي أي نتيجة قاطعة.

ما هي أعراض ورم المخ ؟

تتغيّر الأعراض حسب مكان تواجد الورم. عادة ما تكون هناك شكوى و أعراض كأوجاع الرأس خاصّة في الصباح،الغثيان، التقيّؤ، نوبات الصرع، خدر في الذراعين و الساقين، الضعف و انخفاض الاحساس، اختلال التوازن، انخفاض الرؤية أو عدم وضوحها،انخفاض حاسّة السمع أو فقدان السمع من طرف واحد أو من الطرفين، اختلال الذاكرة،خروج الحليب في حالة وجود الورم في منطقة الغدّة النخامية التي تفرز الهرمونات في المخ، زيادة حجم اليدين أو الأرجل و بعض اختلالات في افراز الهرمونات.

تشخيص الورم الدماغي ؟

يتم تشخيص ورم المخ عن طريق اجراء تصوير بالرنين المغناطيسي {ام اَر اَي} بمادة التباين و ذلك بعد الاطّلاع المفصّل للطبيب على سوابق المريض و الفحص البدني . يتم رؤية موقع الورم و حجمه بوضوح في صور الرنين المغناطيسي. حسب الام اَر اَي إذا كانت هناك حاجة لعملية جراحية يتم التخطيط لها و لكيفية اجرائها.اضافة الى التصوير بالرنين المغناطيسي هناك أيضا امكانية اجراء التصوير المقطع مع وسيط التباين، أيضا يساعد التصوير المقطعي بالاصدار البوزيتروني بيت سي تي على تشخيص الورم.

علاج ورم الدماغ؟

يتم تحديد طريقة العلاج حسب موقع الورم و حجمه. يجب استئصال الأورام التي بلغت أحجاما كبيرة، و التي تعتبر قريبة من المناطق الخطيرة نسبيّا في المخ، و الأورام ذات احتمال احداث ضغط على المناطق الحسّاسة بالعملية. تتم الجراحة بتقنية الجراحة المجهرية. يتم استعمال تقنيات مثل الملاحة االعصبية و الجراحة الموجّهة و المراقبة اَليا و الاستفادة من الاجهزة التكنولوجية لتجنب القصور العصبي كالتلف العصبي و الشلل و لتقليص احتمال حدوث المضاعفات. هناك تقنيّة أخرى تم تطبيقها من أجل جراحة الأوران التي تقع في مناطق حسّاسة جدا من الدماغ في السنوات الأخيرة و هي عملية الدماغ المستيقظ. في هذه التقنية ، يتم إجراء التخدير الموضعي فقط بدلاً من شق الجلد ، ويكون المريض مستيقظًا طوال العملية. يتم تقليل احتمال امكانية حدوث القصور العصبي و ذلك القيام بالفحص العصبي أثناء الجراحة عند يتعلّق الأمر بالمناطق الحسّاسة في المخ و ذلك لأن المريض يكون مستيقظ. إذا كان الورم حميدًا وتمت إزالته تمامًا ، فلا توجد حاجة إلى العلاج الإضافي .أما إذا كان الورم خبيثًا ، حتى إذا تمت إزالته تمامًا ، فعادة ما تكون هناك حاجة إلى علاجات إضافية مثل العلاج الكيمياوي أو العلاج الإشعاعي . في السنوات الاخيرة مع تطور التكنولوجيا يتم ايتخدام تقنية غاما نايف أو سكين غاما في الجراحة الاشعاعية ،يمكن التحصل على نتائج ناجحة للغاية في حالة الأورام بين 2.5-3 سم ف والتي تقع في المناطق التي يصعب الوصول إليها جراحيًا. يستطيع جهاز غاما نايف في حصة واحدة أو حصص متعدّدة نخر الورم و المساهمة في اختفائه عن طريق بعث اشعاعات كثيفة الى الورم.